“يوميات علوب” (65) … قدوره الأصلي

 زمان في المدرسه كان عندنا استاذ اسمو عبدالقادرالجماعه تحت تحت سامنو (قدوره الاسطورة ) …بدرسنا رياضيات …!! وعلي الرياضيات العلينا استاذ عبد القادر لحالو كان مسأله …!! عايز كل الحاجات تكون واحد زايد واحد يساوي اتنين … ونضييييف يلمع …!! مرات كده بتهفا ليهو بفتش اضافرنا دي ..!! واي زياده غير طبيعية ..هي ضربه واااحده بالمسطرة مابزيدا…!!! اليوم داك الأكل بالشمال …..!!! ولو كمان الله قدرك وماحافظ جدول الضرب عندو ميزه كويسه…بفصل بين الجدول والضرب …!! والضرب ذاتو مبرمج ..يعني لو طلع جدول تمنيه بتاكل ليك تمنيه جلدات ..!!! وجدول سبعه بتحمدوك سبعه ….!! وهكذا بمتواليه عدديه …!! عشان كده الفصل كلو حافظ صم ….!!! وحتي (كنبة ورا ) ماحصل وصلو عشره (جلدات ) بمقياس ريختر….!!!لكن جدول تسعة ده صراحه مرات بتحصل فيه رترته خاصة 9 ❌7 …!!!
لكن بي امانه ..!! الزول ده شاطر جنس شطاره …!!! تحيرك ….!!وبتقطع في الحصة ..!!! بس كان خلا الجلد دا ….
اها عندنا زميلنا كده اسمو (الطاهر ) وقد كان بمثابة الأب الروحي للفصل ..!!! اول حاجه هو اكبر مننا …طواالي عايد السنه ..!! وجينا لقينا قاااعد محلو ماغيرو …!!! ومن شدة مابقي خبير تربوي كان بوقع محل الدكتور في دفتر العيادة وعادي بكتب ليك علاج وراحه ..بدّي أربعه وعشرين ساعه ….ومرات بديك يومين لو حنا عليك ….انا غايتو مره كتب لي دوا ….وخطاط خط ..!!! ( الخبره كمان ) هو الكان بكتب لينا أسماءنا في الكراسات وكنّا بنستشيرو في كل كبيره وصغيره …!! وبنحترمو بدرجة استاذ …!!
اها اليوم داك الحصة الاولي رياضيات …واليوم سبت …والدنيا شتا …!! أشهر ثلاثي عرفه التاريخ …!!! (مثلث برمودا ) بس
وجانا ليك قدوره داخل …!! طوالي وقفنا للتحيه …!!! قال اترمو اقعدو …!!وشنو الغبشه دي ..!!؟ ممسحين بي رماد …!! طبعا مع البرد ده فرصه ما مستحمين ..!! صاح ( يمرقنا الله الليلة )
عاين كداااا ..وبدون مقدمات قال انا في الدنيا دي كرهتي تلاته
حاجات …جزمتي دي ..!!( الحمد لله ديل مانحنا ) …!!!والزول البليد ( هنا في احتمال ) ….!!وملاح القرع ….( انتا جادي )

اها دي الافتتاحية …!!! أتأكدنا انو الزول ده الليله ناوي شر …!! الفصل ده كلو بطنتو وجعتو …ودقات قلبنا دي اهلنا بكونو سمعوها في البيوت ….!! والفصل ده صننننن… !! صنا بس مره مره بتسمع صوت زول ببلع في ريقو …وحتي ده بعد شويه اختفي لانو الريق نشف ….!!!
اخد ليهو سكته كدا …(اها السكته دي بتكتلنا) …!! .وبي صوت عالي قال ..اذا كان هناك شاحنة طولها خمسة أمتار وعرضها مترين وارتفاعا متر ونص …كم تبلغ حمولتها ..!؟؟ …(اللهم لانطلبك رد القضاء ولكن اللطف فيه ) عليكم الله الزول ده مابالغ …..
عاين كداااا..قال العارف يرفع يدو …ويجينا هنا يشرح لينا …!! ( كمان ) ….!!! الفصل كلو رفع يدو من الخوف ..!! بما فيهم (الطاهر) …!! اها معانا واحد لفيف كده اسمو (المهل )ده كمان بطقطق في اصابعينو شدة ماواثق …قايل السؤال خدعه …قال ليهو ايوه يامهل اتفضل …!! وتقدم الفتي … ..قال حسب الحمولة ..!! لو شايله خرفان حمولتا بتكون ذي خمسين راس ولو رمله ولا حصحاص حسب (المكنة ) …قدوره قال صفقو ليهو …صفقنا…!! قال ليهو شايف دمك بقي خفيف يامهل ..!! الظاهر محتاج نقل دم …!! كدي أدي لي وشك ده الحيطة …!! والليله ان شاء الله بنشوف حمولتك كم سوط …!!! المهل بقي يتكلم برا …ونحنا بدينا نقرا …( فأغشيناهم فهم لايبصرون )
انا بس كنتا دايركم تشوفو الطاهر وعيون الطاهر ومنظر الطاهر لما وقع عليهو الاختيار…. اول حاجه عشان يقوم من محلو يصل السبورة ( وحل ) تلاته مرات …..!!! يبلع قي ريقو ..!!! والعيون دي غتست..!!! والعرق صابي …في منظر يصعب حتي علي كفار قريش … !! اها لما بقي بمحاذاة (اف ١٦ ) (المدمرة قدوره ) ….!!!
قال ليهو يلا يالطاهر قول لي زمايلك ديل كم تبلغ حمولة الشاحنة حسب المعطيات ..!!؟؟ وحبيبنا الطاهر في عالم اخر ….الريق ناشف ..!! والعيون واقعه …!! والوش بلا ملامح …!!!
اها يالطاهر ماعندنا زمن ..!!! طوالي الطاهر اتصرف..!!! قال للاستاذ …بنجلد ..!!! كده من الاخر …!! وفوجئنا نحت بالاجابة …!! وحتي ( الأسطورة ) نفسو تفاجأ …!! وأحس في هذه اللحظه بانه عباره عن جلاد اكثر منه استاذ …!!! ولأول مره اري إستاذ عبد القادر يبدو متأثرا وقد اطرق رأسه …!!! ولف السكون الفصل …!! وقدوره انتقلت اليه حالة الطاهر وبدا متبعثرا …!! قال للطاهر ….ليه كده ياابني …انا قصرتا في توصيل الماده …!!؟ قال ليهو لا ..!!! جيت سألتني قلتا مافاهم ….!!؟ الطاهر قال ليهو لا ….!!! فحول لنا السؤال ..!!! هل ياجماعه انا ماقادر أوصل ليكم المعلومه ….!!؟
سكتنا نحنا …!! قال …لا …!! قولو …والله العظيم ما اسأل زول ….!! قام واحد زميلنا اسمو …(المبارك ) ..قال ليه لا يا استاذ.. بس نحن بنخاف كان سألناك تدقنا …!!!
منذ تلك اللحظة اعتزل استاذ عبد القادر الجلد والي الأبد
وقدمت عيونه الحزينة في ذلك الصباح اعتذارا علنيا صريح عن اي سوط ألهب ظهورنا ..وخرج متأثرا بجراحه و لم يكمل الحصة …!! وتحول الطاهر الي بطل قومي حملناهو علي الاعناق …وكانت نقطة تحول في حياته …!!
تذكرت هذه القصة وقد التقيت بالطاهر صدفة بعد كل هذه السنوات …تتخيلوا انو الطاهر اتخرج من الجامعة وشغال في ديوان الضرايب …!!! قلتا ليهو ياحليلك بالطاهر تتذكر استاذ عبد القادر ….!!! قرب يبكي ..!!! قال لي استاذ عبد القادر هو من صنع حياتي …!!!
والله ياعلوب التجار لي هسه متحيرين كيف بعرف الحمولة بالظبط بس اشوف العربيه ..!!! قالو الطاهر ساحر …!! قلتا ليهم ده الجنن عبد القادر ….!! وضحكنا حتي الثمالة …
سلام عليك يا استاذ عبد القادر في العالمين ….!!! وتعظيم سلام اينما كنت …!! اقسم بالله مشتهي حتي (سوطك) …!! كانت لنا أيام !!..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *