“يوميات علوب” (72) … رمضان احلي في السودان

قبل سنوات خلت وكان الصيف غائظا (انت اللغه العربية دى شنو الليله ياعلوب….!!! بمناسبة رمضان ولا شنو ) ..المهم وقفت وين …ايواااا كان الصيف غائظا (الله يغيظك هو متين ماكان غايظ ) المهم والدنيا رمضان ذي الوقت ده ..!!انا ومعاى صاحبى اسمو( عبد الكريم ) ايام الجامعة ديك …. اليوم كان سخن شديد ونحن الاتنين عطشانين وجعانين ومتسحرين بي (فول ) يعني عباره عن سحاحير ..!!! عزاؤنا الوحيد إنّو كنّا في ذلك اليوم معزومين فطور يفترض ان يكون (كارب ) لانو الداعينا ده ود معانا اهلو مروقين كده اسمو (قرشى ) ساكنين فى الثوره …!!وكل مانتذكر الفطور ده نتصبر شويه ..!! لحدى ماجات الساعة خمسه كده طوالي تيممنا وجهة( الثوره) …!!! الحاره الكم كده مابتذكر ….!! المهم مالقينا اى حاجه توصلنا ..الشوارع دى فضت التقول عارفننا …المهم
ياعم …ياخال …وصلنا ام درمان …ومن هناك حافله وبوكس ومشي بالرجلين حتى ظهرت اخيراً مشارف (بيت العزومه) تلوح في الأفق ….!!يعنى اليوم داك صيام وجهاد …!!ماشين انا وعبد الكريم …علي البيت ده ..قام عبد الكريم (ماتسمعو الاسم الرصين ده ) زول مستهبل ساكت ..!!ولو ماخجلان صيام ذاتو مابصوم …!!! ) قال لى بس ان شاءالله الفطور ده مايكون فى الشارع …الثورات دى كلها بتفطر بره..!! قلتا ليهو مالو ياخ لمة …!! وناس …و أجر ..!! قال لي لمة شنو ياخ جني وجن فطور (الشوارع ..!! ) لو قحيت ساي تلقي الطعمية كملت …!!والعجب لو في منقة ..!! قلتا ليهو يازول استغفر ده رمضان انت بس جعان …!! المهم سكت ..!!قربنا كده على البيت نلقى ليك البروش دي تتطاقش والجماعه مفرشين فى الشارع …!! كريمو داير يطرشق من الزعل ..!! قال لي ماقلتا ليك اها شوف جنس الماساة دى …(اها ده زول خلي ليهو صيام ) المهم وصلنا لاقانا قرشي سلم علينا ..!! اتفضلو شرفتو …عبد الكريم قال ليهو ونتفضل على شنو…!! شابكنا عازمكم عازمكم.. وانت عازم الثوره كلها …!! قرشى ضحك قال لينا لا صينيتكم مجيهة …..ماتخافوا
عبد الكريم تاني جاني في اضاني قال لي والله ياعلوب لو كمان في واحد نطا قال الصلاة قبل الفطور انا حاغادر المكان ده ….!!! بس ماتما كلامو قام ليك واحد من هناك ….وبي صوت كبير ….!! لابارك الله في طعام يسبق الصلاة …!! لابارك الله في طعام يسبق الصلاة (مرتين ..!!السمع يكلم الماسمع )
طبعا الناس الذي ديل بعتمدو علي الصوت العالي واللغة العربية الفصحي دي …ومعاها نطيط عيون لزوم الوعيد …طوااالي ناس قريعتي راحت بتخيلو إنّو ده حديث …لو ما آية …!!! ( اها موضوع الصلاة ده موضوع حساس ..!! كلنا دون نقاش امتثلنا للدعوة ..!! ) الا عبد الكريم بعد تحانيس أجبرتو يصلي ..!!قال لي انتا الصلاة دي مش طمأنينة…!! قلتا ليهو بالحيل …قال لي اها ياخ إنَّا ما مطمئن لو صليت قبل الفطور ….!!! صدقو ماقدرتا اجاوبو ..
المهم صلينا وجينا علي الفطور وفطرنا وحسيت بي عبد الكريم مبسوط كده ومرات يعاين لي ويضحك بدون سبب …لما جينا راجعين قلتاليهو انت بتضحك مالك قال لي لما كنّا بنصلي
عاينتا انا بي تحت لقيت في (كلب ) جا بي ورآنا جازف اللحمة لقاها مغتغته غايتو لحس العصيدة ماقسمت معاهو وفات ..!!ماشايفني ماقربتا منها…!! قلتا ليهو وده شي بضحك…. قال لي أكلا الزول القال نصلي قبل الفطور ده …!!! دعيت ليهو في الصلاة …!! لقمتو اكبر من صوتو ده …عارف نفسو بحصل …!!! بالله ده كلام ده …!!! الله كريم عليك ياعبد الكريم غايتو صيامك ده من المؤكد انه لم يغادر (الثورة) …..!!! اتذكرتا العزومه كانت في التامنه …!! كانت لنا ايام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *