ابلغ رسالة قطرية الي وزير خارجية السعودية!

صحيح انها مجرد رسالة قطرية موجهة إلى عادل الجبير من قبل مدير عام صحيفة الوطن القطرية إلا انها تعد بيان سياسي من اروع واجمل البيانات السياسية التي قرأناها في هذا العصر خُط بلغة ادبية رفيعة جعلت منه قطعة ادبية ورائعة من روائع الادب السياسي. وقد احسنت قطر صُنعاً بهذا البيان حيث كلفت صحفي للرد على تصريحات عادل الجبير ولم تُكلف وزير الخارجية القطري للرد ….بل بهذه الرسالة التي صيغت بلغة قُدت احرفها من نور .. روعةً وجمالاً وسجعاً وقوة معنى وأكاد ان اجزم بأن عادل الجبير نفسة سوف يستمتع بقراءتها ويتعلم منها بل ولا يجانبني الصواب إذا ما قلت انه – اي الجبير – سوف يقوم بقراءتها أكثر من مرة رغم سهام حروفها الأحد من شفرات الموسى الموجهة إلى نحره إلا انه سوف لن يخفي اعجابه بها.
ويكفي وصفا لها ان القارئ ما أن يقرأ فقرتها الأولى سوف لن يستطيع الفكاك منها إلا بعد قراءة أخر حرف منها وربما يشتاق لقراءتها المرة تلو الأخرى لا ﻷنها تعبر عن فهم عميق لدى كاتبها بالسياسة وبأخلاق الخلاف والحرب الباردة وسلاح الكلمة الافتك من صواريخ كروز وسام فحسب .. بل ولإمتلاك الكاتب لناصية اللغة العربية .. قدرةً فائقةً في استخدام الفاظ التبكيت التي جعلت من المملكة ” عين عذاري” ومن قطر ” جمر الغضى” وما هو اروع من هاذين الوصفين وعليه اترككم للاستماع بقراءة هذا البيان القطري الهام :
معالي «الأخ الفاضل» السيد عادل بن أحمد الجبير الموقر
وزير الخارجية ــ المملكة العربية السعودية «الشقيقة»
تحية بلون العلم القطري، أكتبها من وسط الحصار الجائر الذي تفرضونه على قطر .. وبعد
أكتب إليكم هذه الرسالة من فــــوق صخــرة قطريـــة ثابتة في مكانها، لا تتزحزح من موقعها، ولن تتغير في موقفــــها، تعــــــودت عـــــلى مقاومة الرياح مثل سائر القطريين، ترمز في صمودها إلى الخلود، وفي صلابتها إلى الصمود، والدفاع عن الوجود في شبه الجزيرة القطرية.
أكتبها بزخم حرية الكلمـــة، وعنــــفوان الكرامة، وعزة النفس، والرؤوس المرفوعة عالياً في قطر، أمس واليوم وغداً.
أكتبها بوخزة الألم وخفقة الأمل، وأخاطبك من خلالها باللوعة ولا أقول الدمعة، وأرسلها إليك لتصل مباشرة إلى مكتبك في الرياض، فوق جناحي حمامة قطرية، تسافر في الفضاء الخليجي بلا قطيعة أو مقاطعة أو انقطاع، أو على ظهر جواد عربي أصيل يواصل الصهيل، ويسابق الريح كالقطار، متجاوزاً مرارة الحصار، في الليل والنهار.
أكتبها من «دار التميمي تميم» بلسان وحنجرة «عبدالمجيد عبدالله» وهو يصدح «والله أحبك يا قطر، قد السما وقد البحر، وقد الصحاري الشاسعة، وقد حبات المطر».
أكتبها بعرق جنودنا البواسل الذين سطروا ملحمة الدفاع عن المملكة في معركة «الخفجي»، ودافعوا بشجاعة عن سيادة السعودية، ثم جاء بعدهم جيل قطري آخر من المقاتلين القطـــريين الذيــــن دافعوا عن الحد الجنوبي ببسالة بكل قوة وصلابة.
.. وفي خضم هذه الرسالة، المليئة بكل هذا الزخــــم العـــالي، من الثبات على الموقف، والقدرة على التحــــدي، لا أدري يا معالي الوزير يا عادل الجبير إن كنت تعرفني أم لا، أو تقرأ مقالاتي أم لا؟
.. وإذا كنت لا أحظى من «معاليك» بشرف أن تعرفني شخصياً، فأنا، على الأقل أعرف كل شيء عنك، وأعرف أنك مولود في «المجمعة» الواقعة شمال الرياض، في الأول من فبراير عام 1962، وهذا يشجعني لإرسال «باقة ورد» لك، عندما تحل ذكرى عيد ميلادك المقبل، أرفقها بعبارة «هابي بيرث دي تو يو».
.. ولأنني أعرف الأصول في التعامل مع أصحاب الإحساس المرهف مثلك، فهذا يجعلني أتحمس ولا أتحسس من مخاطبتك بهذه الرسالة، بكل «حماس» رغم أنني لست «إرهابياً» ولا أنتمي إلى حماس، التي ألصقتم عليها تهمة «الإرهاب» دون أن توضحوا بإسهاب حقيقة الأسباب.
.. وها أنا أخاطبك على طريقة الأحباب، خطاباً «أخوياً» يدور بين «الإخوان»، في بيتهم الواحد كعادتهم في كل زمان ومكان!
معالي الوزير عادل الجبير
ما من شك في أن معرفتي بك، أو المعرفة المكونة في ذاكرتي عنك، هي جزء من صميم واجبات أي كاتب صحفي، يريد أن يكتب عن «العواصف» المحيطة به، فما بالك عندما تكون «العاصفة» داخل «بيته الخليجي»، الذي تــــصدعـــت قواعـــده، وتــآكـــلت أركـــــانه «وتشلخت جــــــدرانـــه»، من كثــــرة «العواصـــف»، التي كان أولها «عاصفة الصحراء» لإعادة الأمور إلى نصابها في دولة الكويت الشقيقة، وبعدها جاءت «عاصفة الحزم»، حتى وصلنا إلى «عاصفة العواصف» المتمثلة في حصاركم لشقيقتكم قطر، الخالي من العواطف.
.. وأتمنى يا «معالـــــي الوزيــر» أن يتــــسع صــــــدرك قلـــيلاً لخطابي غير العاصف الموجه لكم، حتى تتيــــــح للقراء داخــــل قطر وخارجها ممارسة حقهــــــم في التنفس، واستنشاق عبوات من «الأوكســــجين»، وخصوصاً بعد قراركم الضاغط على الأنفــــــاس، المتمـــثل في حصاركم الجائر على قطر، بشكل يخالف تعاليم الإسلام، لدرجة أنكم قمتم بتجريم كل من يعبر عن تعاطفه الأخوي مع قطر، وقمتم بتحريم أي شكل من أشكال التعبير عن التضامن معها.
.. وما من شك في أنكم بذلك الموقف غير الإنساني تقدمون للعالم المتحضر، ولا أقول المتحرر، نموذجـــــاً سيــئا عن الإســـلام، من خلال حصاركم الجائر لنا في شهر رمضان، الذي يخالف الشرائع السماوية، وينتهك كل القيم الأخلاقية والأخوية التي يحض عليها دين السلام.
معالي الوزير عادل الجبير
من المضحـــــــك ــ وشـــر البلية ما يضحــــك ــ أنكم أعلنتـــــم عن استعدادكم لإرسال مساعدات غذائية وطبية إلى قطر، وهذه محاولة خسيسة منكم، ولا أقول خبيــــثة، فحــــسب، لتصوير دولتنا التي تنعم بالرفاه الاقتصادي، وكأنها دولة فاشلة مثل النيجر وجزر القمر!
.. وما أريد توضيحه لكم، أننا لسنا بحـــــاجة إلى مساعــــداتكم، لأن دخل المواطن القطري هو الأعلى بين كل شعوب العالم، بفضل سياسات قيادتنا الحكيــــــمة، وخطـــط حكومتـــــنا الرشيدة، التي استثمرت ثروات الوطن لصالح رفاهية المواطن، فغدا القطري هو الأغنى بين سكان الكرة الأرضية.
.. وإذا كانــــت لديكــم فوائـــض في ميزانيتـكم المثقــوبــة أو المثقلة بأعباء الصفقات الخاسرة التي أبرمتموها مع طويل العمر نافذ الأمر، صاحب السمو الملكي «دونالد ترامب»، ينبغي إنفاقها على شعبكم، وتوجيهها لزيادة رواتب الموظفين السعوديين، وتحسين أوضاع المواطنين المعيشية، أولئك المحرومين في العديد من المناطق.
.. ولا أضيف جديد عندما أقول أن رواتب السعوديين لا تتناسب مع تصاعد مستويات التضخم في أوساط المستهلكين، ولم تعد تكفي إطلاقاً للوفاء باحتياجات المواطنين، وهي ثابتة في مكانها منذ أكثر من 30 عاما ولم يطاولها التغيير سوى مرتين وبنسبة 15 % في كل مرة.
.. وبالطبع لا يمكن أن يعيش المواطن السعودي حياة كريمة مثل غيره من الخليجيين بحوالي 8 آلاف ريال شهرياً، مع ارتفاع نسبة التضخم، الذي أثبتت الحكومة عدم قدرتها على لجمه، عدا أن السعودية تعتبر الأقل خليجياً في رواتب قطاعها الخاص.
فلا داعي أن تزايد يا معالي الوزير عادل الجبير علينا ويمكنك توجيه مساعداتك إلى شعوب أخرى «غشيمة» لا تعرف الفارق بين «التمرة» و«البعرة»، ولا تعرف حقيقة السخط الشعبي المتصاعد في الداخل السعودي!
.. والأجدر بكم ولكم، أن لا تكونوا مثل «عين عذاري»، التي إذا كنتم لا تعرفونها يمكنكم سؤال نظيركم وزير خارجية البحرين الشيخ «خالد بن أحمد آل خليفة،شريككم في التآمر ضد قطر، وسيقول لكم إنها تسقي الأطراف البعيدة، وتحرم الأرجاء القريبة، من مياهها العجيبة، لتظل تتضور عطشاً وجفافاً!
معالي الوزير عادل الجبير
ربما تستغرب من صراحتي في التعبير، غير أن هذا هو أسلوبي في الكتابة، وهو يشبه «جمرة غضى»، وهي النار المشتعلة التي لا تنطفئ، وهذا الأسلوب الحارق، ولا أقول المارق، أسكبه في قلمي، وأضمه «حيل» بين سطوري، حتى تحترق أوراقي!
.. وهذا الأسلوب المشع، ولا أقول المشتعل بنار الحقيقة، لم ولن يتغير منذ دخولي عالم الصحافة عام 1981، قبل دخولك عالم السياسة، وقبل حصولك على درجة البكالوريوس عام 1982 من جامعة شمال تكساس في مجال الاقتصاد والعلوم السياسية، وقبل توظيفك في قسم الإعلام التابع للسفارة السعودية في واشنطن عام 1986، وقبل تعيينك سفيرا لبلادك في الولايات المتحدة الأميركية في يناير عام 2007، وقبل تكليفك بتولي حقيبة وزارة الخارجية في أكتوبر عام 2015.
.. ووسط كل هذه القفزات لا داعي لتذكيركم أن ملفاً واحداً ساهم في تحقيق قفزتكم الدبلوماسية الهائلة، التي لا تقل في سرعتها عن سرعة العداء «بولت» في مضمار سباقات السرعة، والتي أوصلتكم إلى تولي حقيبة وزارة الخارجية السعودية.
.. وهذا الملف الوحيد الواحد، هو ملف «أحداث سبتمبر الإرهابية»، التي قمتم خلالها بمحاولة امتصاص آثار وتداعيات الصدمة الأميركية، من جراء تلك الهجمات الإجرامية، التي انطلقت من «منابع الإرهاب»، حيـــــث ساهمتـــم في تلميـــع صــــورة «المنبــــع الإرهـــــابي» أمــــــام الرأي العام الأميركي، لإبعاد الشبهات عن الجهات المسؤولة عن الهجمات!
.. ولا يعني كل ما فعلتموه لتحسين صورتـــكم المهــــــزوزة، أن الشعب الأميركي وغيره من شعوب العالم وحكوماته ومنظماته لا يعرفون من أين نبعت «شرارة الإرهاب»، وأين توجد منابع التطرف في المنطقة، ومن هي الجهات المتورطة في هذا الملف المفتوح، المتسبب في تأصيل وتدويل الظاهرة الإرهابية.
.. ولا داعي لإظهار أنفسكم بمظهر «الذئب» البريء من دم «يوسف»، رغم أن مظهركم لا يوحي إلا بصورة «ظبي من «ظباء الدهناء»، حيث توجد «الأرطاء»!
.. ولكـــــل هــــذا أقــــول لكــــم، يا أصحـــــاب التطــــــرف دون أي تطرف «إذا بليتم فاستتروا»، ولا تنسوا أن (15) سعودياً نفذوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر، التي أوقعت (2973) من الضحايا الأبرياء، وامتدت آثارها لتطال هيبة الولايات المتحدة ذاتها، وتنال من ذاتها، بعدما تسببت في إحداث شرخ عميق بين العرب والغرب.
.. وأذكركم أن هذه الهجمات الإرهابية التي شارك فيها (19) إرهابياً، بينهم اثنان من الإمارات، لم يكن في صفوفهم قطري واحد.
.. وكلنا نعلم والعالم يعلم، من شرقه وغربه إلى شماله وجنوبه، أن إشارة هذا الاعتـــداء الإرهابي المروع جاءت من زعيم «قاعدة الإرهاب»، وهو ليس قطرياً ، ولا يرتدي «عقالاً» تتدلى منه «الكراكيش» التي تعايروننا بها، وتشبهونها بأنها لا تختلف في شكلها عن أكياس «شاي ليبتون»!
.. ولا أدري كيف تتهموننا بما تسمونه «التطرف»، وأنتم تنهلون من منابعه المنتشرة عندكم أكثر من آبار النفط وحقوله في بلدكم؟!
معالي الوزير عادل الجبير
في هذا الوقت العسير الذي تمر فيه المنطقة بمنعطف خطير، لم يسبق أن مرت به منذ احتلال دولة الكويت الشقيقة عام 1990، لم تخلق تصريحاتكم المتطرفة ضد قطر سوى مزيداً من التطرف في العلاقات بين دول «مجلس التعاون»، الذي صــــار واجهة تعكــــس «التهــــاون» في إهدار القيم الأخوية، والتفريــــــط بالروابـــط الأســـرية، لدرجة أن أمينه العام ما زال «شارداً» ولا ندري أين اختفى وكأن الأزمة لا تعنيه!
.. وألفت انتباهكم إلى أن تصريحاتكم التي «تثرثرون» بها عن قطر تنطوي على الكثير من الاتهامات الباطلة، والمغالطات الواضحة، والتناقضات التي لا سقف لها.
.. ولعل أبرز تناقضاتكم المتناقضة أنكم تعتبرون حصاركم المفروض ظلماً وجوراً على بلدنا قطر «حقاً سيادياً» لكم، وهو الحصار الجائر الذي لم تشهد له المنطقة مثيلاً، دون إظهار أدنى احترام أو التزام بصيانة «حقوقنا السيادية» في دولتنا، المتمثلة في حقنا السياسي في اختيار السياسة التي تناسبنا، وحقنا الوطني في اتخاذ المواقف التي تنسجم مع مصالحنا، وحقنا الإعلامي في تحديد توجهات «جزيرتنا»، وحقنا السيادي في إدارة الملفات الخارجية ذات الصلة بسياستنا، حيث نجدكم تضغطون علينا من أجل تغييرها، لتكون وفقاً لمزاجكم وتبعاً لمناهجكــــــم، رغــــم أنها تدخـــــل في صمــــيم بل صلب سيادتنا الوطنية.
أم أن السيادة أصبحت في قاموسكم مجرد «سجادة حمراء»، تريدون أن نطويها لكم، لتفرشونها على عتبة منزلكم، وتدوسوا عليها، كما داس على سجادتكم الرئيس المهيب «دونالد ترامب» صاحب الشعر الأشقر العجيب؟!
.. ولا ننسى استقبالكم الأسطوري له، برفقة زوجـــته «ميلانيا»، التي لم تحترم تقاليد وعادات المجتمع السعودي، فوجدناها تطلق شعرها لينسدل على أكتافها، تعبيراً عن شعورها بالزهو، ولا أقول «الزبو» في بلد «الحرمين الشريفين»، في حــــين أنها التزمـــــت بارتــــداء فستان طويل أسود اللون، يغطي ذراعيها وما تحت الركبة، وقامت بوضع الغطاء على رأسها عند زيارتها إلى «الفاتيكان»، وكان يا ما كان، في غرائب هذا الزمان!
.. والمؤسف أنكم بصفتكم تمثلون الدبلوماسية السعودية، لم نسمع أنكم طالبتم «البيت الأبيض» بضرورة التزام زوجة الرئيس الأميركي، باللباس المحترم، ولا أقول المحتشم عند زيارتها مع زوجها إلى عاصمتكم، التي ستظل دوماً عاصمة العروبة والشعب الأصيل، سواء كان وزير خارجتها «عادلاً» أو «عدولاً»، معدلاً أو معتدلاً، ولا أقول معتلاً!
.. وبعيداً عن المهرجان الاحتفالي الذي تم في الرياض، ترحيباً بقدوم صاحب «الصولجان»، ألفت انتباهكم إلى أن «الحق السيادي» ليس امتيازاً خاصاً بكم، يجعلكم تصفون حصاركم الجائر المفروض علينا بأنه «حق سيادي» لكم، علماً بأن السيادة ليست «ملكاً جبيريا» خالصاً، وليست عقاراً مسجــــلاً باســـم «عـــــادل الجبـــــير» فــي السجل العقاري!
معالي الوزير عادل الجبير
أستغرب من اتهامكم قطر بالتدخل في شؤون دول المنطقة، ومطالبتكم الدوحة بالكف عن ذلك، كشــــرط من شـــــروطكم الفــوقية، لإنهاء الأزمة الأفقية!
.. ومن الواضح أنكم تتجاهلون أن محاولة فرض الإملاءات على قطر أكبر دليل على تدخلكم في شؤونها الداخلية، وأكبر برهان على دس «خشومكم» في سياساتها الخارجية، وهذا ليس من حقكم ولا من حق غيركم.
.. وإذا كانت «الجزيرة» تزعجكم، وبرامجها لا تعجبكم، يمكنكم إدارة مؤشر «الريموت كنترول» على قنوات أخرى غيرها، وأقترح عليكم متابعة قناة «فتافيت» المتخصصة في شوون الطبخ و«الطبيخ»!
معالي الوزير عادل الجبير
أعيـــــــــد عليكــــــم نـــــشر تصريـــحــــات ســــعــــادة الشــــيـــــــخ محمد بن عبدالرحمـــن آل ثانـي وزير الخارجــــية، في مؤتمره الصحفـــــــــي بالعاصــــــمــــة الفرنســـــية، الذي أكــــد خــــلالـــــه أن دولتنا قطر لا تقبل أي إملاءات خارجية، فيما يخص سياستها وسيادتها، وأنها مستعدة للحوار، باعتباره الخيار الاستراتيجي لحل الأزمة، وفق أسس ومعايير تحترم القانون الدولي.
.. وأزيد عليها بأننا لا نقبــــل لأي أحــــد من الخارج أن يفرض علينا شكل وملامـــح وتفاصـــــيل المشــــــهد القطــــري في الداخل، ومن بــــين ذلــــك منــــــــاقشــــة ملـــف قــنــــاة «الجـــــزيـــــرة»، أو إدراجــهــــا ضـــــمـــن أي حــــــــوار يتعلــــــق بإنهاء الأزمـــة المفتعــــلة، فــــهـــــذا شـــأن داخلي لا نسمح لأحد بالتدخل فيه، مثلما لا نســـــمح لأنفســـــنا بالتدخــــل في طريـقـــــة إخـــراج نشرة الأخبـــــــار المطولــــة في التليفزيون السعودي، التي تركز على أنشطة «المسؤولين في المملكة» على حساب الأخبار الدولية المصيرية، مما يجعل المشاهدين يتثاءبون أمام الشاشة، ويغيرون المحطة لمشاهدة المسلسلات «التركية» وما أدراك ماذا تعني تركيا هذه الأيام بالنسبة للرأي العام؟!
معالي الوزير عادل الجبير
أراكم تتحدثون بكل حماس عن «حماس» بلا ذرة واحدة من الإحساس، حيث أصبحتم تعتبرونها «منظمة إرهابية»، وهي تصريحات تتقاطع مع مواقف المملكة العربية السعودية «الشقيقة»، التي عرفت طوال تاريخها بدعمها للقضية الفلسطيـــنية، وتأييدها حق الفلسطينيين في النضال ومقاومة الاحتلال، فلماذا هذا الاختلال في موقفكم الذي يسير جنباً إلى جنب على خطى «طويل العمر دونالد ترامب»؟!
.. ويبدو واضحاً، من خلال تصريحاتكم أنكم تمنحون إسرائيل «شماغاً سعودياً» مقاس «62» للتغطية على جرائمها، وتشجيعها لارتكاب المزيد من الجرائم بحق القدس زهرة المدائن، و«مسجدها الأقصى» الأسير، الذي لم تتخذوا أي إجراءات عملية فعالة لتحريره، بمشاركة الدول التي أعلنت مقاطعة قطر، حيث نراكم تستعرضون عضلاتكم الكلامية في غير مكانها، علماً بأن الطريق لتحرير المسجد الأقصى لا يبدأ من الدوحة، وأعتقد أن تحرير المقدسات الإسلامية من صميم واجباتكم، بصفتكم حامي حمى المسلمين، الذين كانوا عندما تصرخ امرأة بملء فمها وتقول «واإسلاماه» يهبون لنجدتها، فما بالكم لا تسمعون صراخات أخواتنا أمهات الشهداء وأخوات الأسرى في فلسطين؟!
معالي الوزير عادل الجبير
لا أحد يشك لحظة واحدة أنكم تقدمون وجهاً لامعاً ولا أقول ناعماً للدبلوماسية السعودية في الأوساط الغربية، باعتباركم شخصية مرموقة، نشأت في أحضان الحياة الأميركية، فأولعتم أو تولعتم بها، حتى أصبحتم، يا معالي الوزير، أميركياً في مواقفكم السياسية، أكثر من مواقف «إيفانكا» كريمة «طويل العمر ترامب»!
لكن ذلك التأثير الغربي على شخصيتكم ينبغي ألا يؤثر على طريقة ارتداء «عقالكم»، حيث يبدو الارتباك واضحاً عليكم، كما ظهر في مؤتمركم مع نظيركم وزير الخارجية الألماني «زيجمار جابريل»، لمجرد أنه غمز لكم في قناة «الإرهاب» ومنابعه!
.. وأخشى ما أخشاه، أن يكون «العقال» الذي ترتدونه فوق رأسكم «صناعة أميركية»، ونأمل ألا تدفعكم التقلبات في المنطقة لتغيير لونه ليصبح «وردياً», أو فسفورياً، بدلاً من اللون التقليدي الأسود!
معالي الوزير عادل الجبير
قبل أن أرسم نقطة الختام، أجدد السلام، واعتذر لكم على الدوام، بأنني كتبت رسالتي بطريقة علنية أمام أعين المتابعين والمراقبين والمحللين، ليقرأوا منها ما يحلو لهم، موضحاً أن المقاطعة التي فرضتموها على بلادنا، والحصار الجائر لم يسمح لي بالحصول على «ظرف بريدي» لأضعها داخله!
.. ويطيب لي مجدداً، في ختامها، أن أعبر عن كامل احترامي لكم، لكن هذا الاحترام لا يعنـــــــي أن أنحنــــــي لكــــــم ولا لغيــــركم، لأن فـــي بلادنا قطر حتى شجرة «الســـــدر» ترفض الانحـــــناء، وعــــــندما تنحني قاماتنا لصاحب السمو «أميرنا تميم»، فهذا يعني التعبير عن الــولاء والوفــــاء والالتفاف حول قائد الوطن العظيم.
.. وأريد أن أخبركم أن صورة «الأمير تميم» مرسومة على وجه كل طفل قطري، يمثل مستقبلنا البهي، وهذه الصورة محفورة في قلوبنا، وموجودة في كل موجة تأتينا من اللجة البعيدة، لتستلقي على شواطئنا، وصوت «صاحب السمو» يسمو في كل الحروف التي أكتبها لك الآن، بل صوته حاضر في تغريدة كل طائر، وترنيمة كل شاعر، وفي كل نسمة هواء تهب علينا في الصباح والمساء.
فلا تثرثروا كثيراً يا معــــــالي الوزير يـــــا عادل الجبــــير، بقــــولكم إنكـــــم «لا تنوون تغيير نظامنا»، ووفروا كلامكم لتثبيت دعامات بيتكم المتصدع مـــــــن الداخـــــل، المتشـــــقــــق من الخـــــــارج، اســـــتناداً إلى مقـــــولة «إن الذي بيته من زجاج لا يقذف الناس بالحجارة».
.. وكعادة القطريين أقول لكم هذه العبارة، وأنا لست متردداً ولا متخــــوفاً ولا مرتبكاً، كن عادلاً يا «عادل»، ولا تكن متجبراً يا «ابن الجبير».
احمد علي
مدير عام صحيفة الوطن القطرية
منقول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *