قصة ميرغني اب سفه!

دخلت فتاة مع والدها الى متجر الكتب فشاهدت صديقها الذي تحبه هناك .
فدارت في بالها خطة ذكية للتحدث معه.
فقالت الفتاة لوالدها : هذا زميلي في الجامعة والأول في الشعبة هل تسمح لي ان اسأله عن نوع الكتب الي طلبها الأستاذ منا.
الأب : لا مانع.
ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ : ﻫﻞ ﺟﺌﺖ ﻷﺧﺬ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ ” انتبه لست وحدي ” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍلانجليزي ﺷﻜﺴﺒير.
ﺍﻟﺸﺎﺏ : ﻻ ﻭ ﻟﻜﻦ ﺃﺗﻴﺖ ﻷﺧﺬ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ ” ﺃﻳﻦ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﺃﺭﺍﻙ ” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻹﻧﻜﻠﻴﺰﻱ ﺗﻮﻣﺎﺱ ﻫﺮﻧﺎﻧﻴﺮ.
ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ : ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻨﺪﻱ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺃﺧﺬ كتاب ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ ” ﺗﺤﺖ ﺷﺠﺮﺓ ﺍﻟﻤﺎﻧﺠﻮ ” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎﺗﺮﻳﺲ ﺃﻭﻟﻔﺮ.
ﺍﻟﺸﺎﺏ : ﺣﺴﻨﺎ ﻭ ﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻚ ﺃﻥ ﺗﺤﻀﺮﻱ ﻟﻲ غدا ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ كتاب ﺑﻌﻨﻮاﻥ ” ﺳﺄﺗﺼﻞ ﺑﻚ ﺑﻌﺪ ٥ ﺩﻗﺎﺋﻖ ” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ ﺟﻮﻥ ﺑﺮﻧﺎﺭ.
ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ : ﻭ ﺃﻧﺖ ﻻ ﺗﻨﺲ ﺃﻥ ﺗﺤﻀﺮ ﻣﻌﻚ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ ” ﻟﻦ ﺃﺧﺬﻟﻚ ﺃﺑﺪﺍ .” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻣﻴﺸﻞ ﺩﺍﻧﻴﺎﻝ.
(ﺑﻌﺪ وقت قليل عادت الإبنة لأبيها)
ﺍﻷﺏ : ﻫﺬﺍ ﻛﺜﻴﺮ !
ﻫﻞ ﺳﻴﻄﺎﻟﻊ ﻛﻞ هذه ﺍﻟﻜﺘﺐ ؟؟
ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ : ﻧﻌﻢ ﺃﺑﻲ ﺇﻧﻪ ﺫﻛﻲ ﻭﺣﺎﺫﻕ ﻭﻣﺠﺘﻬﺪ.

ﺍﻷﺏ : ﺣﺴﻨﺎ ﻭ ﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ ” ﻟﺴﺖ ﻏﺒﻴﺎ ﻓﻬﻤﺖ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ”
ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ ﻓﺮﺍﻧﻚ ﻣﺮﺗﻴﻨﻴﺰ.
ﻭ ﻋﻠﻴﻚ ﺃﻧﺖِ ﺃﻥ ﺗﻄﺎﻟﻌﻲ كتاب ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ
“حسابي معك بالبيت يا بنت الكلب ” ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﺍلسوداني ميرغني اب سفّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *