سبل كسب العيش في السودان

كتب عبد الرحمن علي طه مع آخرين في بخت الرضا كتاباً عن الجغرافيا ليدرس في السنة الثالثة اولية سمي ” سبل كسب العيش في السودان” وموضوعه زيارات حقيقية قام بها نفر من أساتذة بخت الرضا إلى مناطق شملت شمال وجنوب وشرق وغرب البلاد. وقد قام بهذه الرحلات مكي عباس والنور إبراهيم والشيخ مصطفى وعبد العزيز عمر الأمين وعبد الحكيم جميل وأحمد إبراهيم فزع وعبد الرحمن علي طه وعثمان محجوب ومستر ومسز جونسون سمث وسر الختم الخليفة. وقام بمهمة اختيار المادة وإخراج الكتاب في وضعه النهائي وترجمته وكتابته مرة ثانية إعداداً للطبع مستر قريفث وعبد الرحمن علي طه وأحمد إبراهيم فزع ومحمد مصطفى عبد الواحد. وقد قام المستر قريفث بوضع النظام العام للكتاب واختيار المادة وطريقة عرضها
الأصدقاء و الأماكن التي تمت زيارتها :
الصديق عبد الرحيم محمد الأمين/ القولد
محمد القرشي الحسن/ ريرة
سليمان محمد عثمان/ الجفيل
محمد ود الفضل / كيلك / بابنوسة
منقو زمبيري / يامبيو
حاج طاهر علي / محمد قول
أحمد محمد صالح / ود سلفاب
إدريس إبراهيم / أم درمان
عبد الحميد إبراهيم / عطبرة / بورتسودان
قصيدة سبل كسب العيش في السودان
المؤلف: عبد الرحمن علي طه
فى القولد التقيت بالصديـق
أنعم به من فاضل ، صديقى
خرجت أمشى معه للساقية
ويا لها من ذكريات باقيــة
فكم أكلت معــه الكابيدا
وكــم سمعت آور أو ألودا
***
ودعته والأهل والعشيرة
ثم قصدت من هناك ريره
نزلتها والقرشى مضيفى
وكان ذاك فى أوان الصيف
وجدته يسقى جموع الإبل
من ماء بئر جره بالعجـل
***
ومن هناك قمت للجفيـل
ذات الهشاب النضر الجميل
وكان سفري وقت الحصاد
فســرت مع رفيقى للبــلاد
ومر بي فيها سليمان على
مختلف المحصول بالحب إمتلا
***
ومرةً بارحت دار أهـلى
لكي أزور صاحبى ابن الفضل
ألفيته وأهله قد رحلـوا
من كيلك وفى الفضـاء نزلوا
فى بقعة تسمى بابنوسـة
حيث اتقوا ذبابة تعيســــة
***
ما زلت فى رحلاتي السعيدة
حتى وصلت يا مبيو البعيدة
منطقة غزيرة الاشجــار
لما بها من كثرة الأمطــار
قدم لى منقو طعـام البفره
وهو لذيذ كطعام الكســـره
***
وبعدها استمــر بى رحيلى
حتى نزلت فى محمد قـــول
وجدت فيها صاحبي حاج طاهر
وهو فتى بفن الصيد ماهـــر
ذهبت معه مرةً للبحـــــر
وذقت ماء لا كماء النهــــر
****
رحلــت من قول لودْ سلفاب
لألتقى بسابع الأصحــــاب
وصلته والقطن فى الحقل نضر
يروى من الخزان لا من المطر
أعجبنى من أحمد التفكيـــر
فى كــــل ما يقوله الخبيرُ
***
ولست أنسى بلدة أم درمــان
وما بها من كثرة السكـــان
إذا مرّ بي إدريس فى المدينة
ويا لها من فرصـــة ثمينة
شاهدت أكداساً من البضائــع
وزمراً من مشتر وبــــائعْ
***
وآخر الرحلات كانت أتبره
حيث ركبت من هناك القاطره
سرت بها فى سفر سعيد
وكان سائقى عبد الحميـــد
أُعجبت من تنفيذه الأوامر
بدقة ليسلم المســـــافر
***
كل له فى عيشه طريقـة
ما كنت عنها أعرف الحقيقـة
ولا أشك أن فى بــلادى
ما يستحق الدرس باجتهـــاد
فإبشر إذن يا وطني المفدي
بالسعي مني كــي تنال المجدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *