قصة مغترب مع الاراضي في السودان !

مغترب سمع حكاية المخطط الجديد قال هههههههه والله عصرتني في جرح لامن بقي ينتح هسي.
سنة ٢٠١١ فكوا لينا الوهمة بتاعت مدينة النور ام درمان وكان شفت الخرط و المجسمات و الابراج و ما عارف المنطقة المركزية و حوالينا فنادق و احواض سباحة و كان شفت الكورنيش الما خمج وانو المشروع ماسكاهو شركة كويتية ( و الكوايتة بحبونا والشريف مبسوط مني وكدة ) وبدوا يردموا البحر من تالا كبري الفتيحاب و مقبلين لا كده .. اها قوووم انا يا الاهبل اب ريالة وأشتري لي قطعتييين ناصية وتاني ناصية بي ١٧٠ ألف ريال وبي محاميها و تسجيلا وصلت ١٩٠ .. اها نحنا في احلامنا و خططنا قومي يا الشركة الكويتية غيري رأيك و خلي المشروع وخلي قطعنا جوووه الموية وأمشي !! اها لي اليوم ده ارضي زي التمساح في الخريف تكون جوه البحر و في الشتاء تمرق علي الجرف تتشمش شوية وتااني ترجع تغطس .. اجازتي الفاتت كان البحر قايم مشيت ومعاي سمسار عنده الخريطه و قلت ليهو كدي وريني واطاتي وينا وحات الله ولااا اتلفت ..دنقر شال حجر و فنننن فكاهو وانا بعاين ليهو لاامن جممممبلوغ وقع . قال لي هديييك الواجعني هسي القطعتين ما بجيبن ٥٠٠ مع انو لو كنت خاتيهن ريال كان جابن مليار و شوية.
هووووي يا السماكة اييي سمكة قاعدين تقبضوها في واطاتي اصلي ما عافي ليكم . وانتو يا ناس الشركة الكويتية شحدت ربي تمسكم الكتكوته .. اما انتو يا ناس الحكومة مداعاتكم ذااتا بلا وجع الخشم ما بنلقي منها شئ ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *