قصيدة وقصة … محجوب شريف و أميرة الجزولي

قام جهاز امن مايو بإعتقال العريس محجوب شريف ، وتم حبسه بسجن بورتسودان ، سعت إليه عروسه أميرة الجزولي للزيارة بعد إستيفاء الإذن من الجلاد .
ووصل إلى مسامعه عن صعودها إلى القطار المتجه شرقاً ..
أنشأ يقول وهو في محبسة :
في إنتظارك ..
في إنتظارك ..
في إنتظارك ..
وفي شراييني بيدمدم
حس قطارك ..
لو أطير من سجني
وأنزل في جوارك ..
وعنك أمسح بي رموش العين غبارك ..
وأملا عيني من نهارك
انتي يا صحو المدارك
كل نجمة جميلة تلمع
في مدارك
وكل نخلة ظليلة
عندها من ثمارك
وكل نسمة حنينة دارك
وباختياري وباختيارك
كم نشارك في المعارك
وما بنخلي فرسنا بارك
وما بنقيف نستني
في الآخر نبارك
شدي ايدي وتبقي زادي
نظرة من عينيك تنادي
يا بلادي ..
يا بلادي ..
يا بلادي ..
وكلمة منك جمرة
للفداء في فؤادي
يوم أجيك وعلي جبيني
وسم عنادي
ولا مت وراي يجيك
يعتب جوادي
ولا خفت وفت منك
غادي غادي
انتي ما الحضن البلم
من ساحة هارب
ولا البنكس راسه
من الذلة شارب
ولا البدس الراية
في قش المغارب
انتي ساحل لما
عصف الموج يضارب
وانتي صافي النبع
في سكة محارب
وانا وانت حدين سيف
سنين .. وسوا بنحارب
سلميلي علي البحسه
بكل نبض الارض ديا
وسلميلي على البيابو
الحق هدية
وسلميلي علي مهيريات
شهيدن ناره حية
وسلميلي علي رفاقي
وبلغيهم اشتياقي
وعن حياتم قولي لي
وسلميلي علي حبايب
في زوايا المغربية
وقولي ليهم حبه غنوا
الدنيا ما زالت ندية
وما حنقبل في
وطنا الغالي دية
وما بنخلي وطن سبية
ولا وطن زوجين
وحارس وبندقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ غير مسموح!