قصيدة نارية في ذكري مجزرة فض اعتصام القيادة العامة

الحــــــــــزن يسكن فـــــي قلبي وفي كبدي

فالق الوشـــــــــاح ونوحي اليــــوم يا بلدي
دمٌ على النيـــــــــل والخــــــرطوم حــائرةٌ
أي النفـــــــــوس حياض المـــــوت لم ترِدِ
لله در شـــــــــبابٍ في تــــــــــوثبـــــــــهم
رمــــــز البطــــولة والإقــــــــدام والجــلدِ
باعــــــــوا وما جبنوا أرواحــهــــــــم ثمناً
كي يبصر الوطــــــــــن المنكوب نور غدِ
فاكــــرم بجيلٍ ســـــــــبيل الحـــــق غايته
عن مطلب العـــــــــدل رغم القهر لم يحدِ
لله كنــــــــــــــــداكة تعلـــو اســــــتغاثتها
لكنها غيــر صـــمت الصــــــــمت لم تجدِ
والجنجــــــــــويد ذئابٌ حــــولها احتشدت
يا بـــــؤس شــــــــــرذمة يا بؤس محتشد
كانت تؤمــــــــل في جـــــــــيشٍ طلائعه
تحمي حمى الشعب من إجحاف مضطهدِ
لكنهم بسمــــــــوم الغــــــــــــدر قد قتلوا
آمال شـــــــــــعبٍ بوجـــــــه الظلم متحدِ
تباً لجيشٍ نصـــــــــــيرالجرم منهــــــزمٍ
في موطــن الفخر والأمجــــــاد مفتـــــقدِ
جيشٌ يُقاد بأقـــــــــــــــــزامٍ ســــــلاحهم
غدرٌ تمثل فيــــــه ســـــــــــــــــوء معتقدِ
أرى مهــيــــــــرة تحني الرأس في خجلٍ
والخزي يغمـــــر في أمــــــــواجه مندي
وطني ســـــبتك بجنح الليل شـــــــــرذمةٌ
حادت عن الحق والإنصــــــاف والرَشَـدِ
الظلم مشـــــــــــربها والنــــــهب مطلبها
والقتـــــــل عــــــــــادتها والناس في كَبًدِ
يهللون نفـــــــاقاً هـــــــــــــل ترى علموا
أن العدالة نهـــــــــج الواحــــــد الأحــــــدِ
فيا شــــــــباب الحمى هـــــــــــذا تجمعكم
يمشي إلى النــــــــــور عبر المسلك الجَدَدِ
ضموا الصفوف ولا تصــــــغوا لمنـحرفٍ
للســـــم ينفث في أثـــــــــــــواب منتـــقـدِ
واستمسكوا بخيــــــار الشـــعب لا تهنوا
وابقوا عليــــــــه كوهــــــج الشمس متقدِ
سيشرق الصــــــبح حتماً في مـــــرابعنا
ويــزهر الطـــــــلع في أيـــــــامنا الجُدُدِ
ما ينفــــــع الناس يبقى رهــــــن موقعه
ويستحيل جُفاءاً طــــــــــــافـــــح الزبــَدِ

مأمون الرشيد نايل
n_mamoun@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ غير مسموح!